الآفاق القادمة
ساهم معنا من أجل تلمس آفاقنا القادمة

الآفاق القادمة

الجميع يفكر في تغيير العالم ، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
زيارتك لنا هي رقم

المواضيع الأكثر شعبية
علاقة الفن بالواقع
أسس الصحة المدرسية
قانون الحريات العامة بالمغرب
اختبار الذكاء باللغة العربية :Arabic IQ Test
برنامج المحاسبة :عربي رائع سهل الاستخدام ومجاني .
دروس هامة وعملية في علم التشريح .
الثورة لا تعرف لغة السوق
موسوعة الوثائف الخاصة بأساتذة السنة الأولى ابتدائي
مختارات من روائع الشاعر محمود درويش - 01 -
شرح برنامج وورد 2007
مرحبا بالزوار من كل البقاع

احصل على دخل إضافي

شاطر | 
 

 عمال مناجم جبل عوام :مأساة حقيقية تستدعي التعاطي الحازم والفعلي من قبل مناضلي خط الطبقة العاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimgou64
مدير عام
مدير عام
kimgou64

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 10/10/2012
العمر : 55
الموقع : http://afaqkadima.yoo7.com

مُساهمةموضوع: عمال مناجم جبل عوام :مأساة حقيقية تستدعي التعاطي الحازم والفعلي من قبل مناضلي خط الطبقة العاملة   الخميس 13 ديسمبر 2012 - 14:56

عمال مناجم جبل عوام ( تويسيت):
" مأساة حقيقية تستدعي التعاطي الحازم والفعلي من قبل مناضلي خط الطبقة العاملة"

امدياز الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 1869 - 2007 / 3 / 29 -

يقول لينين:" لقد كان الناس وسيظلون أبدا في حقل السياسة أناسا سذجا يخدعون أنفسهم ويخدعهم الآخرون ما لم يتعلموا استشفاف مصالح هذه الطبقات أو تلك وراء التعابير والبيانات والوعود الدينية والأخلاقية والسياسية ..."

مدخل لابد منه:
تتعرض شعوب العالم اليوم وبشكل لم يسبق له مثيل لاستغلال وحشي من قبل الامبريالية العالمية خصوصا بعد انهيار البيروقراطية الشرقية وفقدان حركة التحرر الوطني والشعبي حليفها الاستراتيجي . لقد ساهم هذا الانهيار في اختلال موازين القوى لصالح الامبريالية ومكنها في نفس الآن من إحكام قبضتها على جميع المواقع الإستراتيجية وعلى جميع خيرات الشعوب المضطهدة وقمع أية مقاومة حقيقية لمخططاتها الطبقية.
في هذا السياق تعمل الأنظمة القائمة وضمنها النظام القائم بالمغرب حفاظا على مصالحها و مصالح أسيادها الامبرياليين على التطبيق الحرفي والانصياع لجميع المخططات والامتلاءات الامبريالية ضدا على مصالح شعوبها وتطلعاتها نحو التحرر والانعتاق .
ببلادنا وفي سياق الردة المؤدية إلى التنكر لقضايا الطبقة العاملة وخطها التحرري ، وكذا لأية ممارسة فعلية على أرضية واقع صراع الطبقات وفي ظل واقع الاستغلال والاضطهاد الطبقيين وما يلازمهما من حملات القمع الأسود و لغة العصا الغليظة ، تعيش الجماهير الشعبية الكادحة وضمنها الطبقة العاملة محرومة من ابسط الحقوق ومقموعة بأشكال وحشية ودموية .
يتم هذا في زمن يتردد فيه زورا بشعارات كاذبة وبراقة من قبيل" الإنصاف والمصالحة" ، "العهد الجديد"، " المفهوم الجديد للسلطة"، "التنمية البشرية"........وما يزيد من حدة وشراسة هجوم الأعداء الطبقيين هو غياب معبر قوي صلب ومتماسك عن طموحات وتطلعات المعدمين ببلادنا ، المتمثل في حزب الطبقة العاملة وحلفائها الموضوعيين من فلاحين فقراء ، مهمشين ، طلبة ... وفي الوقت نفسه غياب منظمات شعبية مكافحة قادرة على صد هجمات الأعداء الطبقيين وتنظيم قوى الكادحين الضاربة من اجل المواجهة .
في هذا السياق وضدا على القمع الهمجي المسلط من طرف النظام القائم وكذا ضدا على جميع محاولات التلجيم والفرملة والمساومة... من قبل الخطوط الإصلاحية وربيبتها التحريفية ، جرت وتجري مجموعة من المعارك البطولية هنا وهناك والمعروفة بحدتها وطول نفسها، أبانت من خلالها الجماهير الشعبية الكادحة عن طاقات نضالية جبارة وعظيمة ما ينقصها سوى التاطير، التنظيم ... : انتفاضات شعبية ، مسيرات شعبية ، معارك عمالية ، معارك طلابية ، معارك تلاميذية ، معارك العاطلين عن العمل ....ومن ضمنها معارك وبطولات عمال مناجم جبل عوام(تويسيت) موضوع هذه المقالة .
فماهي إذن ملابسات مسار وتطور المعارك العمالية بجبل عوام ؟؟ وما السبيل لتجاوز وضعهم المطبوع بشراسة وفرط الاستغلال الرأسمالي ، وجرائم التنكيل بمناضلي القاعدة العمالية ؟؟.
ورقة تعريفية بالمناجم ووضع الطبقة العاملة بها :
توجد مناجم جبل عوام بالجماعة القروية للحمام التي تبعد عن مدينة مريرت التابعة لإقليم خنيفرة بحوالي سبع كيلومترات . يتم بها استخراج : الرصاص، الزنك ، الفضة ،وهناك الحديث عن تواجد كميات هامة من الذهب . تم استغلال المناجم من طرف" الشركة المنجمية لجبل عوام" التي تأسست في شهر ماي 1955 غداة الاستقلال الشكلي ، لكن الاستغلال لم يبدأ إلا سنة 1956 . تم تأسيسها( أي الشركة المنجمية لجبل عوام) من طرف الشركة الملكية الاستورية للمناجم الخاضعة للقانون البلجيكي ، لكن مع بداية 1959 حصلت الدولة المغربية على على نسبة 24 في المائة من رأسمال الشركة وبقيت الأغلبية بلجيكية ورفع مكتب الأبحاث والمساهمات المعدنية التابع للدولة المغربية حصته في الرأسمال إلى نسبة 33.33 في المائة والباقي في ملك مجموعة التحاد ألمنجمي البلجيكي .
كانت الشركة المنجمية لجبل عوام، تشغل / تستغل أكثر من 700 عامل مرسم ومثله من المؤقتين . ابتداءا من سنة 1996 تم تفويت المناجم للشركة المنجمية تويسيت ( س.م.ت) بمخطط مفبرك وجهنمي تم التهييئ له منذ سنة 1993 بذرائع مختلفة كارتفاع تكلفة الإنتاج ، نفاذ المعادن التي يتم استخراجها . كانت عواقب هذه المؤامرة الطبقية وخيمة على العمال وعائلاتهم وكذا على المنطقة بشكل عام ، بحيث شردت أكثر من 700 عائلة ... وبالتالي عبد محترفوا النهب والاستغلال ، انسجاما ومصلحة رأسمال ، الطريق أمام الشركة المنجمية تويسيت لإعادة استغلال المناجم وفي شروط أكثر إجحافا في حق الطبقة العاملة المحلية، بحيث تم الإجهاز التام على مكتسباتها التاريخية ، وتم تقليص عدد العمال المرسمين من 700عامل إلى حوالي 350 عامل والاستعانة تقريبا بنفس العدد من المؤقتين.
لم يكن رد النقابات على هذه المجزرة /الجريمة في مستوى ما تتطلبه اللحظة، وهذا طبيعي جدا من قبل نقابات مهادنة بيروقراطية مسالمة .... تتم عملية استخراج المعادن في ثلاثة مناجم أساسية وهي : منجم جبل عوام، منجم اغرم اوسار ، ومنجم سيدي احمد الحديث العهد والأكثر إنتاجية ، وفي شروط مرهونة باستغلال مفرط للعمال وبأجور البؤس. يتم نقل العمال بواسطة شاحنات متهرئة مغطاة ب"الباش"، غياب الترسيم ، وفيات عديدة داخل المناجم آخرها وليس بأخير العامل" حجري الحسين" الذي توفي في شهر رمضان الماضي2006 ، أمراض السيليكوز وغيرها من الأمراض الخطيرة الأخرى.....
ففي الوقت الذي تزداد فيه أرباح الشركة الساهرة على الاستغلال بالمناجم، تزداد كثافة وفرط استغلال العمال وتتردى يوما عن يوم شروط عملهم. وفي محاولة معهودة هدفها تشتيت قوة القواعد العمالية و وأد أية إمكانية لتضامنهم الطبقي ضد شتى صنوف الاستغلال والاضطهاد البورجوازي تم إدخال مجموعة من المقاولات من الباطن متمثلة في مقاولة "الصيانة والبنايات العامة"، مقاولة" تيغانمين" ومقاولة" مقيدم".
إن الساهر الأعلى على هذه الجرائم هو الدولة المغربية التي توفر جميع الشروط الملائمة والمناسبة لأصحاب المال لاستغلال ثروات وخيرات الأرض وتفرض على المستغلين ( بفتح الغين) شروطا قاسية ولو بقوة القمع. فالعمال لا يواجهون رب عملهم وحده بل يواجهون طبقة بكاملها وبجهاز دولتها الذي يضمن لها السيطرة والاستبداد الطبقيين ويلغي عمليا حرية تنظيم العمال ويجرم أشكال نضالهم ضد الاستغلال الرأسمالي ، ويسخر جهاز القمع وجهاز قضائه للتنكيل بالعمال وقمعهم والحيلولة دون تقدم نضالهم.
قواعد عمالية مكافحة و نقابات بيروقراطية خنوعة:
لا يمكن أن نتوهم بضمان تغيير لأوضاع العمال المأساوية والكارثية ، بدون نضال فعلي كفاحي ميداني .. فهذا التغيير يمر بالضرورة عبر تحريك واستنهاض جميع طبقات وفئات الشعب الكادحة والمناضلة وتوحيد نضالاتها على كافة الجبهات والأصعدة .
لقد عملت النقابات ببلادنا على إفراغ النضال العمالي من مضمونه الكفاحي، ولو في حدود النضال الاقتصادي الضيق بطبعه.
فاعتماد البيروقراطية وإفراطها في تعميقها ، التعتيم على القواعد العمالية ، تصغير المطالب ، حوارات مغشوشة وراء ظهر العمال ومن داخل معاركهم البطولية ، إجهاض وعرقلة المعارك العمالية والمساومة عليها .....كل هذا ينم عن العجز الكامن في النقابات بالمغرب وان الرهان عليها لقيادة نضال الطبقة العاملة يبقى دون جدوى.
فنضال الطبقة العاملة يجب أن ينطلق من مصلحتها الطبقية ضمن منظور استراتيجي شمولي يستدعي من بين ما يستدعيه التشهير السياسي بجميع مظاهر الظلم والطغيان ويدفع في اتجاه تحريك جميع طبقات وفئات الشعب المضطهدة . فمنذ أن أحكمت البيروقراطيات النقابية قبضتها على العمل النقابي ببلادنا لم تتوانى لحظة في انتهاج جميع الأساليب والأشكال المخزية والمخربة لوعي العمال الطبقي والملجمة لنضالاتهم . لقد باركت وقبلت بجميع المخططات الطبقية التي تستهدف العمال في نضالهم ضد الاستغلال وساهمت في شرعنة الهجوم على مطالبهم العادلة والمشروعة ، والوقائع التاريخية تؤكد هذا . فالظلم والطغيان المسلط على الطبقة العاملة وعموم الكادحين ببلادنا يتطلب التشهير بشكل واسع بالأعداء الطبقيين ليس فقط ضمن علاقات عامل / رب المعمل، لان نطاق هذا العمل ضيق بل في إطار جميع طبقات الشعب المضطهدة والمستغلة . يقول لينين في هذا الإطار:"إن الوعي السياسي الطبقي لا يمكن حمله إلى العامل إلا من الخارج، أي من خارج النضال الاقتصادي، من خارج دائرة العلاقات بين العمال وأصحاب الأعمال. فالميدان الوحيد الذي يمكن أن نستمد منه هذه المعرفة هو ميدان علاقات جميع الطبقات بعضها اتجاه بعض. ولذلك على سؤال: ماذا ينبغي لحمل المعرفة السياسية إلى العمال ؟ لا يمكن تقديم ذلك الجواب الوحيد الذي يكتفي به في معظم الحالات المشتغلون في الميدان العملي فضلا عن أولائك الذين يميلون منهم إلى الاقتصادية ونعني جواب- التوجه إلى العمال- . فليكما يحمل الاشتراكيون الديمقراطيون إلى العمال المعرفة السياسية ينبغي لهم التوجه إلى جميع طبقات السكان، ينبغي لهم أن يرسلوا فصائل جيشهم إلى جميع الجهات " لينين، ما العمل ص 84 .
تتواجد بمناجم تويسيت نقابتان هما نقابة "الاتحاد المغربي للشغل" و"الاتحاد العام للشغالين بالمغرب" . يتوزع العمال حسب الانتماء النقابي بشكل شبه متساوي بين هاتين النقابتين. ما يميز تعاطي هاتين النقابتين مع قضايا العمال ومطالبهم محليا هو المساومة وحوار الموائد المغشوشة بعيدا عن أي نضال فعلي بجانب العمال وبمعيتهم ، في وضعهم المتسم بشراسة الاستغلال.
تجدر الإشارة أن ضعف التكوين النقابي والسياسي لدى العمال يجعلهم فريسة سهلة أمام سماسرة العمل النقابي وذلك بالركوب على نضالاتهم البطولية من اجل قضاء مصالح ذاتية وامتيازات مختلفة كما أن ثقل الهزائم المتتالية وحالة الحركة النقابية التي أفرغتها البيروقراطيات النقابية من كفاحيتها تجعل القاعدة العمالية المناضلة عارية أمام السهام المختلفة والمتعددة للبرجوازية والهادفة إلى تركعيهم، استغلالهم في شروط البؤس وبالتالي تأبيد عبوديتهم .
لقد أبانت القواعد العمالية ، وعلى طول خريطة الصراع المرير ، بمناجم جبل عوام-تويسيت- منذ بداية الأشغال / الاستغلال بها، مرورا بمحطة التفويت الجهنمي ، وما صاحبها من معارك بطولية اتسمت بحدتها وطول نفسها ، الى حدود الفترة الراهنة ،عن طاقات نضالية كامنة و مكافحة ، لكن النقابات البيروقراطية أجهضت وأبدعت في إجهاض هذه الطاقات وما راكمته معاركها البطولية من مكاسب وتضحيات جسام.
لقد عملت النقابات ببلادنا وبجميع الأشكال على إفراغ نضال الطبقة العاملة من مضمونه الكفاحي والتحرري .
وجه اخر للاستغلال "حرب طبقية ضروس على البيئة واراضي الفلاحين الفقراء":
إن المعانات لا تقتصر على الاستغلال المتوحش للعمال محليا ، بل يتعدى الأمر ذلك الى شن حرب ضروس على البيئة والفلاحين المعدمين بالمنطقة ، حيث تستعمل الشركة مجموعة من المواد الكيماوية متمثلة في مادة السيانير، سيولفات دو كويفر ، سيولفات دو زنك ، ...التي يتم الاستعانة بها من اجل فرز المعادن بعضها عن البعض الآخر . وبالنظر الى الكمية التي يتم استعمالها من هذه المواد الكيماوية من اجل فرز المعادن وتهييئها كمواد قابلة للتسويق في الأسواق العالمية من اجل تكديس الثروة وتحقيق الربح السريع، فان المستغلون (بكسر الغين) يشنون بشكل ممنهج حربا همجية على البيئة والإنسان .
يتم التخلص من النفايات المعدنية السامة عبر تفريغها في واد تيغزى مما أدى الى تضرر مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية المتواجدة على طول واد تيغزى بما يقدر ب30 كلم، رغم تحذيرات واحتجاجات سكان المنطقة جراء الأخطار المحدقة بهم.
تجدر الإشارة وبالاستناد الى بحوث ميدانية أجريت بالمنطقة يمكن تسجيل مايلي :
* ظهور مجموعة من الأمراض الناتجة عن تلوث الماء والهواء بالرصاص (السيليكوز، أمراض الكلي ، صداع الرأس ، أمراض البطن ، الحساسية ، العقم، ...)
*نسبة السكان الذين زاروا المستشفيات الإقليمية والجهوية تفوق 60 في المائة ويتوفرون على شهادات طبية تؤكد أن الأمراض المصابين بها مرتبطة بالتلوث بالرصاص .
* تراجع الغطاء النباتي بشكل ملموس ، حيث سجل انقراض أكثر من 7000 شجرة على طول واد تيغزى حتى حدود قبيلة ايت بومزوغ .
* التدمير الشبه كلي للفلاحة المعاشية التي تشكل القوت اليومي للفلاحين الفقراء.
* هلاك قطعان الماشية للفلاحين المجاورين للمناجم...
كما وجب ذكر معانات فلاحي قبائل (ايت موسي، ارشكيكن، ايت سيدي احمد او احمد ..) حيث الاستغلال المكثف لأراضيهم نتج عنه انعدام الماء الصالح للشرب نظرا للأنفاق العميقة التي يتم حفرها من اجل استخراج المعادن، وكانت انعكاساته كارثية على الفلاحين الفقراء حيث ضياع المزروعات موت الماشية وقطع مسافات طويلة لجلب الماء الصالح للشرب .
إنها حرب طبقية أطرافها وأوجهها متعددة ويبقى هدفها واحد هو تكديس الثروة في يد حفنة من الأغنياء وتأبيد واقع الاستغلال والاضطهاد ضدا على مكاسب الكادحين التاريخية وتطلعاتهم نحو التحرر والانعتاق .فالنضال الطبقي الضاري والحاد ولا هوادة فيه هو القادر على تحرير العمال من عبودية العمل المأجور ومن الفاقة والبؤس ، من اجل تنظيم المجتمع على النحو الذي يجعل كل الثروات الناتجة عن كدهم المشترك تنفع كل الذين يعملون وليس حفنة من الأغنياء. لقد احتكرت هذه الحفنة المعامل والمصانع والأدوات والآلات...وجعلت ملايين الهكتارات من الأراضي وجبال من المعادن ملكيتها الخاصة في حين يبقى المحرومون والمعدمون الذين يخلقون بعملهم كل الثروات ، يتخبطون في كد مفرط مدمرين قواهم ويعيشون حياة البؤساء.
وحده النضال الفعلي على أرضية واقع صراع الطبقات ببلادنا هو الكفيل لصد هجمات ومخططات الأعداء الطبقيين وتنظيم قوى الكادحين الضاربة من اجل المواجهة الشاملة، نحو الحرية والاشتراكية.

موجز كرونولوجيا مقتضب لأهم المحطات المرتبطة بملف اعتقال العاملين .وحيد بنيوسف و الحيدر عبد الكريم .بمناجم تويسيت تغزى مريرت


لقد تم اعتقال العاملين المناضلين النقابين وحيد بنيوسف و الحيدر عبد الكريم ,يومه 15/12/06علي اثر مطالبتهما بتسبيق العيد أسوة برفاقهم العمال ,بملف مفبرك من طرف الشركة المنجمية تويسيت ( جبل عوام) ,وبتواطؤ مكشوف مع السلطات المحلية بالمنطقة ,بتهمة عرقلة حرية العمال لأجل متابعتهما بالفصل المشؤوم 288من القانون الجنائي الذي يشكل حلقة من حلقات العدالة الطبقية ببلادنا
في هذا السياق ,و في إطار دعم العاملين المعتقلين,تشكلت لجنة محلية بمريرت ,باشرت مهامها بالتعريف الواسع النطاق و التشهير بهذه المؤامرة الجهنمية و بكل الأطراف المشاركة فيها , كما خاضت مجموعة من الأشكال النضالية , مثمثلة في المهرجان الخطابي بتيغزى يوم 07/01/07 ,وقفات احتجاجية بتنسيق مع لجنة الدعم المحلية بخنيفرة ,أمام المحكمة الابتدائية بخنيفرة يوم 09/01/07 .يوم الجلسة الخامسة لمحاكمة العاملين –و ذالك في إطار تفعيل البرنامج النضالي الذي سطرته اللجنة المحلية للدعم....
لقد عرفت هذه المحاكمة الصورية خمسة جلسات مارطونية تقدم خلالها دفاع العاملين بثلاثة ملتمسات للسراح المؤقت وجهت بالرفض , ليتضح بالملموس التواطؤ المكشوف ما بين النيابة العامة و أقطاب الرأسمال.
لقد مثلت الجلسة الأخيرة ليوم 09/01/07 ضربة موجعة لكل أطراف هذه المؤمراة الجهنمية بحيث تدخل دفاع العاملين الأستاذ الحالي بوشتى من هيئة خريبكة الذي فند جميع خيوط هذه المؤامرة , ووضح بشكل قوي أن تهمة عرقلة حرية العمل غير ثابتة ,و في نفس الآن تقدم الأساتذة بملتمس السراح المؤقت و الذي قوبل كالعادة بالرفض , و رفعت الجلسة قصد المداولة ليوم الاثنين 15/01/07 .
في جلسة 15/01/2007 تم النطق بالحكم والدي برا العاملين من كل التهم الملفقة لهم وتم إطلاق سراحهم .
وبعد التحاقهم بعملهم تم رفض إرجاعهم إلى العمل من طرف الباطرونا مما اضطرهم إلى الدخول في اعتصام مفتوح مند 22/01/2007 أمام منجم اغرم اوسار ، ورغم كل محاولات التسويف والتضييق على المعتصم ، عبر المعتصمون عن صمودهم وتمسكهم بمطالبهم المشروعة من خلال الدخول في أشكال نضالية غير مسبوقة منها الإضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة يوم21/02/2007 ثم إضراب عن الطعام لمدة 72ساعة ابتداء من يوم 06/03/2007 ، هدا في ظل صمت رهيب من طرف السلطة المحلية والإقليمية والمسؤولين عن وزارة الطاقة والمعادن ، وكدا الحصار الإعلامي المضروب عن هذه المعركة البطولية والتي تواكبها اللجنة الوطنية لدعم معتصم اغرم اوسار بتنظيم عدة زيارات إلى المعتصم والتنديد والتشهير بهذه الخروقات والتكالبات على الطبقة العاملة محليا ووطنيا .
وقد توصل العاملان المعتصمان يوم 17/03/2007 باستدعاءات من طرف محكمة الاستئناف بمكناس لحضور جلسة يوم 03/04/2007 ليتضح بالملموس التواطؤ بين النيابة العامة والباطرونا المنجمية لضرب واقبار كل الأصوات الحرة والمناضلة .
ولجنة دعم معتصم اغرم اوسار وهي تكافح إلى جانب العمال منذ اعتقالهم ، تدعو جميع الشرفاء والغيورين إلى تقديم جميع أشكال الدعم الفعلي إلى العاملين المناضلين في معركتهم هذه ، خصوصا وان المعركة دخلت شطرا آخر بعد أن توصل العمال في المعتصم باستدعاء من فبل محكمة الاستئناف بمكناس لحضور جلسة 03/04/ 2007

عن اللجنة الوطنية لدعم معتصم اغرم اوسار
المنسق الوطني: محمد وحيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaqkadima.yoo7.com
 
عمال مناجم جبل عوام :مأساة حقيقية تستدعي التعاطي الحازم والفعلي من قبل مناضلي خط الطبقة العاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الآفاق القادمة :: آفاق التقارير والتحقيقات-
انتقل الى: